ليطمئن قلبي

Wednesday, November 21, 2007

ليطمئن قلبي

يسألوني هل ملأت القلــــب يأســـاً .. أم عيونك قد تعــــودت البكــــــــاءا

هل ذنوبك مثل ملء البـــحر فــعـلاً .. أم تفوق ذنـــــوبك البحر امتــــلاءا

كل شعرك قد غدا للموت وصــــفاً .. أين أملــــــك بالذي خلق السمــــــاءا

صرت تنسى أن للرحمن عــــــفواً .. أم فـــــؤادك لا يــــــــرى إلا شـقــاءا

قلت لا والله لا يأساً بقلـــــــــــبي .. بل جميــــــــع الـــــروح أملأها رجاءا

بل سألت النفس يا نفـــــسي ألسنا .. إن ظلمت النـــاس لو حتى هــــراءا

أنسج الأعـــــذار عــذراً بـعـد عـذرٍ .. بل وأبـكي كــــي يــــسموني بــراءا

كيف بي والذنب ليس بحــق خلــــقِ .. بل بحق الله صــــار الــــذنب داءا

من حباني ما أريد و رغـــــم ذنــبي ... لم يرد الفضـــــــل بل زاد العطاءا

من إذا الدنيا جميعا أوجــــــعتني .. في جمــــــيل القــرب منه أرى شفاءا

ثم أعصى يا هلاكي كيف أعـــــصى .. ســــــاء رد جمـيـلـه يا نـفس ساءا

كيف تنســـيني حياتي ذكـر يـــــومٍ ... ســـوف يأتــي شئته أو لم أشــاءا

لست أدري حــــينها أيفــيء قلبي .. أم يكــــون الوقــــت ولـــى إن أفـاءا

كيف لا أبكي وقد أغضبـــت ربي .... و استحى قـــلبي فمــــزقت الحيـاءا

فوق أكتافي ديــــونٌ نحـــــــو ربي ... و اجتـراح الذنب يمنعــني الوفـاءا

لــو يموت القلب في درب المعاصي ... كــــل ذاك الكـــون لا يكفي عزاءا

ما جوابي حين أسئل عن سنـــــينٍ ... ضــــعت فيها بين آثامي هــــبــاءا

عشت ملهوفاً على الدنــــــيا كأني .... كنت أرجـــــو بين زخـرفها بقــاءا

سرت في درب الذنوب فصرت أنسى ... أن بعد نهاية الــدنــــــيا لقــــاءا

ليس يأسا إنما أبــــــــــــــكي لأني .... لست أملك مـــا أقــــــــدمه اتقــاءا

لست أملك غير قلبٍ رغم ذنـــــــبي ... لا يزال العفو يمنحه ضيــــــــــاءا

ذاك ما والله يــــــــأس في فؤادي .... بل شعـورٌ أن وقت التوب جـــــاءا

4 comments:

snowwhite said...

والله اكثر من رائع
بجد انا مش عارفة اقول ايه
بس ابدعت في تصوير لحظات الندم اللي
كلنا بنعيشها
ربنا يوفقك للافضل دائما

GEHAD said...

بجد انا أول مرة أقرأ القصيدة دي
شدني عنوانها كثيرا
كم تمس القلب
كلمات ومعان ووصف
أجدت التعبير
كم هي مؤثرة
أحس أنها جاءت كرد صحيح؟؟
بارك الله لك فيما وهبك ونفعك به وجعله في ميزان حسناتك وثبتنا وإياك على الحق ..خالص تقديري

tota said...

القصيده تحفه مش عارفه اقولك ايه انت فنااااااااان

د.ميريهان said...

هل ذنوبك مثل ملء البـــحرفــعـلاً .. أم تفوق ذنـــــوبك البحر امتــــلاء

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم..(من قال سبحان الله وبحمده مائة مرة غفرت ذنوبه وان كانت مثل زبد البحر..

وهناك حديث بحق يظهر حلم الله وبحبه لعباده وان عصوه..فيما معنى الحديث..ان العبد العاصي يرفع يده الى السماء ويقول يارب فتحجبه الملائكة..فينادي يارب فتحجبه الملائكة..فينادي يارب..فيقول الله إلى متى ستحجبون عبدي مني..لبيك عبدي..
أرايت كم ان الله حليم رحيم بنا..يقبل توبه العاصي..ويحب التوابين..محسني الظن به...
ماأحلمك ربي..وماارحمك..وما أكرمك..
اللهم لك الحمد على حمدنا اياك..

دكتور محمود...رائعتك تلك..لاأعلم كيف ابدي شكري عليها الا بدعوة صادقة بأن يوفقك ربي إلى ماتتمنى..